news

جيش الاحتلال يحصن مواقع بنى تحتية تحسبا لصواريخ لبنانية

قالت صحيفة "هآرتس" في عددها الصادر اليوم الأربعاء، إن ما تسمى "قيادة الجبهة الداخلية" في جيش الاحتلال، قرر تحصين 20 موقعا من البنى التحتية الوطنية في أرجاء البلاد من ضربات الصواريخ، تحسبا لصواريخ يطلقها حزب الله.

وجاء في تقرير الصحيفة، إنه "حسب تقديرات استخبارية فإن حزب الله سيحاول ضرب المواقع الاستراتيجية من اجل المس بالقدرة القتالية لاسرائيل ومن اجل تحقيق انجاز معنوي بالنسبة له". ومن بين المواقع التي سيتم تحصينها هناك منشآت شركة الكهرباء وشركة خطوط الغاز الطبيعي لاسرائيل. وبسبب هذه التقديرات وفي اعقاب تقرير لمراقب الدولة في 2016، وجد اخفاقات في تحصين مواقع كهذه، حددوا في قيادة الجبهة الداخلية المنشآت الاستراتيجية التي يمكن أن تشكل هدفا للهجوم، والتي المس بها يمكن أن يشل في حالة الطوارئ الحياة الروتينية في البلاد لفترة طويلة.

وكجزء من ذلك الترسيم تقرر تحصين عدة مواقع في كل منطقة في البلاد. وسيبني الجيش في موقع من هذه المواقع جدرانا اسمنتية ويعزز الأسقف ويضع بوابات يمكنها صد الضربات ووسائل لمنع اصابات الشظايا. اضافة الى ذلك ربما أن جزء من البنى التحتية سيدفن تحت الارض.

وتقول تقديرات جيش الاحتلال، إن نظام صواريخ حزب الله لا يمكنه الآن من أن يضرب بشكل دقيق عدة منشآت استراتيجية. ولكن حزب الله يعمل على تحسين قدراته في هذا المجال بمساعدة ايران. عدد من هجمات إسرائيل العدوانية في سورية استهدفت المس بنقل وسائل لزيادة دقة الصواريخ الموجودة لدى حزب الله.

ولكن المخابرات الإسرائيلية تعتقد أن حزب الله لديه الآن عدد محدود من الصواريخ الدقيقة التي يمكنها أن تهدد البنى التحتية الحيوية في اسرائيل. وحسب ما نشره معهد ابحاث بريطاني فان حزب الله لديه 20 – 200 صاروخ دقيق جدا. تهديد هذه المنشآت يوجد ايضا من اتجاه قطاع غزة. ولكن حزب الله يملك صواريخ أكثر وأكثر دقة مقارنة مع التنظيمات في القطاع.

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب