news-details

دفن جثة الرئيس المصري السابق محمد مرسي العياط فجرًا

قالت مصادر أمنية مصرية إن جثة الرئيس السابق محمد مرسي دُفنت في مقابر الوفاء والأمل شمال شرقي العاصمة القاهرة فجر اليوم الثلاثاء بعد ساعات من وفاته عن عمر ناهز 68 عامًا أثناء جلسة محاكمته في قضية التخابر مع حركة حماس، اثر اصابته بنوبة قلبية.

وليل الاثنين أمرت النيابة العامة في مصر بدفن جثة مرسي، بعد انتهاء الطب الشرعي من مهمته ومعاينة الجثة. علمًا انه علت أصوات تنادي باجراء تحقيق مستقل لمعاينة جثة مرسي، قبل دفنها، ليل أمس. في حين أوردت قناة "بي بي سي" نقلًا عن محامي العائلة عبد المنعم عبد المقصود إن أسرة مرسي وافقت على دفنه بالقاهرة رغم وصيته التي طلب فيها بأن يُدفن في مقابر أسرته بقرية العدوة في الشرقية.

وأصدرت النيابة العامة بيانًا بشأن وفاة محمد مرسي قائلة إنها تلقت عصر الاثنين إخطارًا بوفاة محمد مرسي العياط أثناء حضوره جلسة المحاكمة في القضية رقم 56458 لسنة 2013 جنايات أول مدينة نصر، وأثناء المحاكمة وعقب انتهاء دفاع المتهمين الثاني والثالث من المرافعة، طلب المتوفى الحديث فسمحت له المحكمة بذلك، حيث تحدث لمدة 5 دقائق وعقب انتهائه من كلمته رفعت المحكمة الجلسة للمداولة.

وتابعت النيابة: "أثناء وجود المتهم مرسي وباقي المتهمين بداخل القفص سقط أرضًا مغشيًا عليه، حيث تم نقله فورًا للمستشفى وتبين وفاته، وقد أورد التقرير الطبي المبدئي أنه بتوقيع الكشف الظاهري على المتوفى محمد مرسي عيسى العياط وجد أنه لا ضغط له ولا نبض ولا حركات تنفسية وحدقتا العينين متسعتان غير مستجيبتين للضوء والمؤثرات الخارجية، وقد حضر للمستشفى متوفيًا في تمام الرابعة وخمسين دقيقة مساء، وتبين عدم وجود إصابات ظاهرية حديثة لجثمان المتوفى".

وتابعت: "أمر النائب العام المستشار نبيل أحمد صادق بانتقال فريق من أعضاء النيابة العامة لإجراء المناظرة لجثة المتوفى والتحفظ على كاميرات المراقبة الموجودة بقاعة المحكمة وقفص المتهمين وسماع أقوال المتواجدين معه في ذلك الوقت".

كما أمرت النيابة بالتحفظ على الملف الطبي الخاص بعلاج المتوفى، وندب لجنة عليا من الطب الشرعي برئاسة كبير الأطباء الشرعيين ومدير إدارة الطب الشرعي لإعداد تقرير طب شرعي بأسباب الوفاة تمهيدًا لتصريح الدفن.

 

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب

المزيد..