news

رأس ذئب في الجليد منذ 40 ألف عام

قبل 40 ألف سنة لقي ذئب مصرعه في منطقة تعرف الآن باسم سيبيريا لكن الجليد حفظ رأس هذا الذئب في حالة جيدة جدا لدرجة أن الفراء والأسنان والمخ وأنسجة الوجه لم يصبها أي تلف تقريبا.

وذكرت صحيفة (سايبيريان تايمز) المحلية أن أحد السكان عثر على الرأس الصيف الماضي على ضفاف نهر بمنطقة ياكوتيا قرب الدائرة القطبية.

وأضافت الصحيفة أن الرأس سلمت إلى أكاديمية العلوم في ياكوتيا وأرسلوا عينات وبيانات للخارج بمساعدة علماء آخرين من اليابان والسويد لتحديد العمر التقريبي الذي تبين أنه نحو 40 ألف عام.

وتم عرض الرأس هذا الأسبوع في لقطات قدمتها الأكاديمية لتلفزيون رويترز ويظهر فيها رأس الحيوان الذي يبدو أكبر بوضوح من رأس الذئب في العصر الحالي والفراء يغطيها ويمكن كذلك رؤية الأسنان.

والخطوة المقبلة الآن هي حفظ الرأس بالطرق العلمية للحيلولة دون تحللها.

 

في الصورة: الجليد حفظ رأس الذئب - الفراء والأسنان والمخ لم يصبها أي تلف تقريبا

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب