news

زمرة فاشية تحاول اقتحام اجتماع للجبهة في تل أبيب

حاول مساء أمس -الاربعاء-  مجموعة من نشطاء اليمين الفاشي اقتحام فرع الحزب الشيوعي والجبهة في تل ابيب-يافا، وذلك أثناء إجتماع إنتخابي للجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة، بهدف تخريب الإجتماع والتشويش عليه.

ذلك في الإجتماع الذي أقامه فرع الجبهة في تل ابيب-يافا وحضره كل من النائب أيمن عودة والنائب السابق دوڤ حنين ومرشح الجبهة د. عوفر كسيف، في مبنى فرع الحزب في شارع "إحاد هعام"، لمناقشة موضوع إنتخابات الكنيست القادمة. حيث إقتحمت مجموعة من نشطاء اليمين الإجتماع مرددين شعارات عنصرية وفاشية، حتى تصدى لهم الحاضرون وأخرجوهم من المبنى ثم قاموا بإستدعاء الشرطة.

وعندما حضرت الشرطة إلى المكان قامت باعتقال شخص من المعتدى عليهم!! حيث اعتقلت الشرطة الناشط الجبهوي شارون لوزون وتركت المعتدين الذين اقتحموا الاجتماع.

وخلال تواجده في محطة الشرطة في تل أبيب قال النائب أيمن عودة للاتحاد: "ما حدث اليوم في تل أبيب هو ترجمة لتحريض حكومة اليمين التي تشرعن مثل هذه الاعتداءات. ولكننا لن نرضخ أمام اليمين الفاشي، بل أن هذا سيزيدننا اصرارًا على المواجهة والنضال والعمل من أجل احراز نصر في الانتخابات القادمة، ودحر العنف والعنصريّة والاحتلال".

وأضاف: "اما بخصوص شرطة إسرائيل، التي قررت اعتقال أحد المعتدى عليهم، تصرفها هذا ليس غريبًا، فهي ذاتها من تعتدي على المتظاهرين السلميين، وهي من اعتدت وقتلت في أم الحيران، وهي أيضًا من لا تحرك ساكنًا أمام الجريمة التي تنهش بمجتمعنا العربي. نحن نتواجد أمام قسم الشرطة الآن، مطالبين باطلاق سراح الناشط الجبهوي التقدمي شارون لوزون، ليس هو من يجب أن يمكث في السجن، بل الذين اعتدوا علينا من شوائب الفاشست".
واختتم عودة: "ننتظر الرفيق لوزون لتجديد العهد على مواصلة النضال حتى الانتصار على راعية هذا الهجوم وهي حكومة نتنياهو".

وبدوره قال المحاضر الجامعي د. عوفر كسيف مرشّح الجبهة الديمقراطية لانتخابات الكنيست القريبة :" الفاشيّون الذين اقتحموا الندوة السياسيّة امس هم فقط عوارض للمرض الحقيقي الذي هو حكومة إسرائيل التي تحرض بشكل مستمر ضد اليسار وضد الاقليّة القوميّة الفلسطينيّة. حكومة نتنياهو تتحمّل مسؤوليّة هذا الاعتداء، لن نثنى ولن نخاف، سنتابع دربنا الصادق والداعي للسلام، المساواة والعدالة لجميع سكان هذه البلاد- عربًا ويهودًا"

 

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب