news-details
شؤون إسرائيلية

الليكود يعود لمغازلة شاكيد مقابل الحصانة

عاد حزب الليكود اليميني الاستيطاني لمغازلة وزيرة القضاء السابقة أييلت شاكيد، وهذه المرة تحدثت وسائل الاعلام الاسرائيلية عن ضغط من داخل الحزب على نتنياهو لتحصين موقع لشاكيد في قائمة الليكود للكنيست مقابل تصويتها الى جانب قانون الحصانة لرئيس الحكومة.

ورغم أنه بدا أن شاكيد لن تنضم لليكود وقد تخوض الانتخابات في قائمة منفصلة، أو أن تعود لقائمة "اليمين الجديد" مع بينيت بعدما كانت قد طالبت برئاستها أو حتى أن تنضم "لاتحاد أحزاب اليمين" مع بيرتس وسموطريتش، الا أن نتنياهو حسب مقربيه يسعى لأن يضمن أكثرية مؤيدة في الكنيست المقبلة لتمرير قانون الحصانة لرئيس الحكومة، والذي يمنع محاكمة رئيس حكومة خلال فترة حكمه بتهم فساد أو أي تهم كانت، وبذلك يضمن لنفسه أن يبقى خارج أروقة المحاكم طوال عهدته.

ومع فتح المعركة الانتخابية الجديدة، والتوجه لانتخابات عامة في 17 أيلول/ سبتمبر، بدأ الليكود بمغازلة وزيرة القضاء السابقة المتعطرة بعطر الفاشية، ولكن المفاوضات تعثرت تارة بسبب مطالبة شاكيد بتوزيرها في الحكومة المقبلة وتحصين موقع متقدم لها في قائمة الليكود. ويبدو الآن أن الليكود استجاب لهذا المطلب ولكنه يطالبها بالتأييد المطلق لقانون الحصانة المخصص لنتنياهو.

في المقابل رأت شاكيد أن كل الخيارات مطروحة على الطاولة مشيرة الى أنها لم تتخذ القرار بالانضمام لليكود بعد. وأكدت في مؤتمر صحيفة "جيروزالم بوست" في نيويورك الى أنها ستتخذ القرار حسبما تراه مناسبًا لينجح معسكر اليمين بالانتخابات وليس لاعتبارات خاصة.

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب

المزيد..