news-details
شؤون إسرائيلية

توما سليمان: الليكود يتمسك بعقلية "نقاء العرق اليهودي"

توما سليمان تقول، ردا على انضمام الليكود لعصابة كاخ لشطب ترشيح القائمة المشتركة، "الليكود يريد كنيست من دون عرب"

أكدت النائبة عايدة توما سليمان عن الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة، والمرشحة في القائمة المشتركة، إن حزب الليكود، يتسمك بعقلية "نقاء العرق اليهودي"، في إشارة الى العقلية الفاشية والنازية، وقالت، إن انضمام حزب "الليكود" لالتماس حزب "عوتسماة يهوديت" المنبثق عن حركة "كاخ" الإرهابية، هو دليل على أن الليكود يريد كنيست من دون العرب.
وكان حزب الليكود الحاكم قد انضم إلى حزب "عوتسماة يهوديت"، المنبثق عن حركة "كاخ" الإرهابية، في التماسه إلى المحكمة العليا ضد قرار لجنة الانتخابات المركزية بالسماح للقائمة المشتركة بالترشح للكنيست. واتهم الالتماس المقدم أعضاء الكنيست العرب بدعم ما يسمونه عناصر حرطة كاخ الإرهابية، "الإرهاب" بسبب زياراتهم للأسرى والسجناء السياسيين، في السجون الإسرائيلية.
وقالت النائبة عايدة توما سليمان، إن الليكود قرر بشكل نهائي أنه لا يريد تمثيل عربي في الكنيست. ويمارس عقيدة نقاء العرق اليهودي بشكل علني وبدون خجل ليس فقط من خلال الاحتلال، التهجير، الهدم وتضييق الخناق على الفلسطينيين من أجل بناء المستوطنات اليهودية، بل أيضًا في أروقة الكنيست وضد ممثلي جمهور".
وأضافت، أن انضمام الليكود، لالتماس حزب "عوتسماه يهوديت" إلى المحكمة العليا ضد قرار لجنة الانتخابات المركزية تصرف يترجم مدى الأزمة التي يمر بها نتنياهو وعصابته التي تتفنن في محاولات الغاء الوجود الفلسطيني في هذه البلاد بدون خجل أو ملل".
وتابعت توما سليمان، أن "من يدعم معتنقي أفكار الإرهابي البائد غولدشطاين عليه أن يراجع نفسه، قبل أن يتهم الآخرين بدعم الإرهاب، لم نصل إلى الكنيست منة من أي أحد، فنحن منتخبي جمهور ونمثل شريحة واسعة من المجتمع".
وختمت توما سليمان قائلة إن مسألة دخول الكنيست من عدمها لا يقررها الليكود أو أحفاد كهانا، بل جمهورنا الذي أعطانا وسيعطينا الثقة مرة أخرى رغمًا عن أنف العنصريين.

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب

المزيد..