news-details
عربي وعالمي

حسن نصرالله: سنسقط اي طائرة اسرائيلية مسيرة تخترق الاجواء اللبنانية

القى قبل قليل الأمين العام لحزب الله حسن نصرالله خطابًا  خلال احتفال جماهيري في بلدة العين البقاعية. بمناسبة الذكرى الثانية لتحرير الجرود من الإرهابيين.


استهل حسن نصرالله خطابه  بتقديم الاعتذار لجبهة المقاومة الوطنية اللبنانية (الحزب الشيوعي والحزب القومي)، بعد اهمال ذكر دور كل منها في الانتصار، خلال خطابه الأخير مما اثار عتبًا من هذه الاحزاب.

وقال السيد نصرالله “حديث الأميركيين عن استعادة داعش قوته في سوريا والعراق خطير جداً والتهديد الأميركي لا يزال قائماً وأميركا هي التي نقلت بعض قيادات داعش إلى أفغانستان والطائرات الأميركية لها صور عند العراقيين والأفغان توثق هذا الأمر وهذا ضمن الرؤية الأميركية لمستقبل أفغانستان المبني على عودة الحرب الأهلية إلى أفغانستان واليوم يجب أن نفخر بالانتصار بكرامة وعزة لكن يجب أن نبقى حذرين بأن الجرح لا يزال مفتوحا”.

وأضاف:"ولفت “اليوم استطيع أن أقول أن داعش اليوم أبعد ما يمكن أن يكون عن بلدنا وأيضا جبهة النصرة أبعد ما تكون عن لبنان وحدود لبنان بعد تحرير كامل الريفي الشمالي لحماه والتقدم والتفوق الحاصل في ريفي حماة وادلب يبعد الأخطار عن لبنان وهذا له نتائجه المهمة على سوريا ويعني أن سوريا تسير بخطة ثابتة نحو النصر والدولة والقيادة والجيش في سوريا في احسن حال وقادرة على صنع الانجازات والانتصارات وادلب وشرق الفرات سيعودان إلى سوريا".

وعن العدوان الاسرائيلي على الضاحية قال:“نحن من 2000 وبعد 2006 تعايشنا مع المسيرات ولم نكن نسقطها وكنا نطالب بالمعالجة والقرار 1701 يمنع الخروقات والمسيارات لم تعد مسيرات خرق للسيادة بل مسيرات تفجير وعمليات انتحارية وعمليات قتل ومن الآن وصاعدا سنواجه المسيرات الإسرائيلية في سماء لبنان وعندما تدخل إلى سماء لبنان سنعمل على اسقاطها وليعلم الاسرائيلي بذلك من الآن ولن ننتظر أحد في الكون وإذا أحد في لبنان حريص على عدم حصول مشكل ليتحدث مع الأميركان كي يطلبوا من الاسرائيليين أن ينضبوا".

قال السيد نصرالله “ما حصل في سوريا أمس قصف جوي استهدف أحد المنازل في بلدة عقربا في ضواحي دمشق ونتانياهو فاخر بما قام به وأعلن أن المستهدف مركز لقوة القدس وبأن المستهدف ايرانيون ويقدم نفسه كبطل قومي وشجاع ومقدام ونتنياهو يكذب على شعبه ويبيعهم كلام فارغ ويخالف الحقائق الواقعية والميدانية والجيش الاسرائيلي أغار أمس على مركز لحزب الله وهو بيت وليس موقعا اسرائيليا والمكان المستهدف في سوريا لا يوجد فيه إلا شباب لبنانيون من حزب الله وارتقى فيه شهيدان هما ياسر ضاهر وحسن زبيب وسأعيد تذكير العالم بهذا الالتزام اذا قتلت اسرائيل ايا من أخواننا في سوريا سنرد في لبنان وليس في مزارع شبعا"

وتوجه بتهديد الجيش الاسرائيلي قائلًا:" قف على الحائط على رجل ونصف وانتطرنا” يوم أو اثنين أو 3 أو 4.. وأقول للاسرائليين ما حصل ليلة أمس لن يمر".

ووجه كلامه  للاسرائيليين قائلًا:" نتنياهو ينظم انتخابات بدمائكم ويستجلب لكم النار من كل مكان”.

 

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب

المزيد..