news-details

عريقات: تكليف لجنة الضم يعني تدمير كيان فلسطين السياسي

انتقد أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات تشكيل لجنة إسرائيلية أمريكية مكلفة بفرض السيادة على غور الأردن والمستوطنات في الضفة الغربية.

واعتبر عريقات في تصريحاته أن مباشرة لجنة أمريكية إسرائيلية بترسيم الخرائط وفق "صفقة القرن لضم الضفة الغربية إعلان الانسحاب من اتفاقية أوسلو الموقعة مع منظمة التحرير والاتفاقيات الموقعة وميثاق الامم المتحدة والقانون الدولي والشرعية الدولية".

  وقال عريقات، إن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو حددا نتائج مفاوضات الوضع النهائي قبل أن تبدأ، مشيرا إلى أن الهدف من خطوة الضم "تدمير الكيانية الفلسطينية السياسية المتمثلة بالسلطة الفلسطينية وكل ما قامت عليه عملية السلام".

 وكان قد أعلن اليوم الأحد، عن تسمية أعضاء اللجنة الصهيوأمريكية المكلفة بفرض السيادة على غور الأردن وشمال البحر الميت والمستوطنات في الضفة الغربية.

 ونقل عن مصدر أمريكي قوله، إن الجانب الأمريكي يمثله في اللجنة سفير واشنطن في القدس ديفيد فريدمان وكبير مستشاريه اريه لايتستون والمسؤول عن الشؤون الإسرائيلية الفلسطينية في مجلس الأمن الوطني الأمريكي سكوت ليث.

 أما الجانب الإسرائيلي فيمثله السفير الإسرائيلي لدى الولايات المتحدة رون دريمر، الوزير ياريف ليفين ومدير عام ديوان رئيس الوزراء الإسرائيلي، رونين بيرتس.

 وأشار المصدر الأمريكي، إلى أن الطرفين سيحاولان خلال الأيام القليلة المقبلة تحديد المواعيد للشروع في المفاوضات، مرجحا أن تبدأ قبل الانتخابات العامة المقررة في مارس المقبل.

من جهتها اعتبرت وزارة الخارجية والمغتربين في السلطة الفلسطينية، أن الإعلان عن اللجنة "يشكل إمعانا في العدوان على الشعب الفلسطيني وحقوقه، واستخفافا بالمواقف الدولية التي رفضت صفقة القرن".

وحذر بيان صادر عن الوزارة، من التداعيات الخطيرة لتشكيل اللجنة على فرص تحقيق السلام وعلى الأمن والاستقرار في المنطقة برمتها، وتماديا في التمرد والانقلاب على القانون الدولي والشرعية الدولية وقراراتها.
 
وقال البيان، إن الوزارة " تنظر بخطورة بالغة لهذه الخطوة الاستفزازية العدوانية، وتتعامل معها كجزء لا يتجزأ من صفقة القرن المشؤومة وامتداد لإجراءات وتدابير الاحتلال الهادفة إلى حسم قضايا الوضع النهائي التفاوضية من جانب واحد وبالقوة".

وشدد البيان أخيرًا، على أن دولة فلسطين ترفض هذه اللجنة ومخرجاتها، وإلى أن الوزارة ستعمل على مواجهة هذا الإجراء سياسيا وقانونيا ضمن الإجراءات المتاحة وفق مسؤولياتها.

ودعا المجتمع الدولي إلى رفضها وإدانتها، على اعتبار أنها "جريمة ترتكب بحق الشعب الفلسطيني ومقدراته".

 

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب

المزيد..