news

غدًا سنكون على موعد مع الذكرى ال 20 ليوم السرطان العالمي

*جمعية مكافحة السرطان ووزارة الصحة مع معطيات جديدة. *هبوط واضح في نسبة الإصابة بالسرطان (الحالات الجديدة) *لدى اليهود نساء ورجال ولدى الرجال العرب *إسرائيل موجودة في المرتبة ال- 50 بين البلدان الأكثر إصابة في العالم*وفي المرتبة ال- 92 بين بلدان العالم الأكثر بالوفيات من السرطان.*نسبة الإصابة العالية بسرطان الثدي في البلاد (تشكل ثلث حالات السرطان) هي لدى النساء الموجودات ضمن مجموعة المستوى الاجتماعي-الاقتصادي المرتفع*

كشفت جمعية السرطان ووزارة الصحة عن أحدث البيانات عن السرطان، عشية اليوم العالمي المخصص لمرض السرطان، والذي تحتفل به المنظمة الدولية للسرطان (UICC) سنويًا في جميع أنحاء العالم.

تظهر البيانات أنه يتم تشخيص حوالي 30000 مريض جديد بالسرطان في البلاد كل عام. أكثر أنواع السرطان شيوعًا لدى الرجال اليهود هي سرطان البروستاتا والذي يبلغ عدد مرضاه 18.4%، بينما لدى الرجال العرب، فإنّ أكثر أنواع السرطان شيوعًا هو سرطان الرئة بمعدّل 19.9% (وهذا مؤشر لمعدل التدخين كسبب لسرطان الرئة وهو أعلى بشكل ملحوظ بين الرجال العرب دون غيرهم). أمّا بخصوص النساء يهوديات كنّ أو عربيات، فإنّ سرطان الثدي هو السرطان الأكثر شيوعًا والذي تترواح نسبته ما بين 29.7% لدى النساء العربيات و32.3% لدى النساء اليهوديات.

 

وتظهر منظمة الصحية العالمية بالتقدير بيانات Globocan 2018 الصادرة عن الوكالة الدولية لابحاث السرطان (IARC) محدّثة لعام 2018، أن معدل الإصابة بالسرطان في جميع أنحاء العالم (حسب العمر لكل 100000)  يبلغ 187.8.  في إسرائيل أعلى من المعدل المتوسط ​​في العالم (232.4)، وأن إسرائيل من بين 50 دولة ذات أعلى معدلات في العالم، ولكنها في المرتبة الأخيرة (المركز 50) على الصعيد الدولي في معدل الوفيات التي نتيجة للسرطان، إسرائيل في المرتبة ال-92 في العالم على الرغم من ارتفاع معدل الإصابة به نسبيًا.

 

 

ولوحظ أيضًا انخفاض كبير في معدلات وفيات السرطان في جميع فئات السكان والجنس من 2017-1996. وأظهرت الأبحاث والّتي قد أجريت على 100 ألف شخص بين السنوات المذكورة أعلاه، أن في العام 1996، كانت هنالك ما يقارب 300 إصابة للرجال اليهود وهي نسبة تتقاطع وتتشارك فيه النساء اليهوديات، بينما وجدت 200 إصابة للرجال العرب وأقلّ منها أي ما يقارب ال 180 إصابة للنساء العربيات.

أمّا في العام 2017، فقد سجلت 200 إصابة لكلّ من النّساء والرجال اليهود، وكان هنالك ثبات نسبي في الإصابات لدى الرجال العرب، بينما ارتفعت نسبة النساء العربيات المصابات بالسرطان بنحو 20 إصابة.

 

أمّا عن العلاقة بين الوضع الاجتماعي-الاقتصادي   (Socio-economic status, SES)  والنتائج الصحية معروفة لسنوات عديدة، فقد يعكس هذا الارتباط لاختلافات ما في المعرفة والمواقف والسلوكيات الصحية وكذلك الاختلافات في حالات التمكن من الوصول إلى سلة الخدمات الصحية، ممّا يؤثر بدوره على التدابير الصحية المختلفة وقد تفسر إلى حد ما الاختلافات في الحالة الصحية بين الأفراد المصنفين على مختلف المستويات الاجتماعية والاقتصادية. كان هدف البحث تقييم خطر بسرطان متوغل من جميع الأنواع، وفقًا للمجموعات الاجتماعية الاقتصادية المختلفة في إسرائيل، بين أعوام 2014-2016. والنتيجة في المجموع، تم ربط حوالي 6.4 مليون مواطن بالمنطقة الإحصائية، التي شكلت 74 ٪ من السكان في إسرائيل (84 ٪ من مجموع اليهود وغيرهم، و 33 ٪ من مجموع العرب).

بالمحصّلة، في جميع الانواع، كان لدى كل من الرجال والنساء، المصنفين في المجموعات الدنيا في الوضع الاقتصادي-اجتماعي، أقل خطر للإصابة. وقد شوهد أعلى خطر في مجموعات مصنفة على أنها متوسطة منخفضة (رجال)، أو متوسطة عالية وعالية المستوى (نساء).

ومع ذلك، في كل من السرطانات، تم العثور على علاقة مباشرة بين المكانة الاجتماعية والاقتصادية ومخاطر المرض (سرطان الثدي لدى الإناث وسرطان الغدة الدرقية في كلا الجنسين)، وسرطان القولون وسرطان الرئة لدى الرجال كانت أدنى نسبة في المجموعات الأعلى تصنيفا.

وأمّا بالنسبة للسرطانات الأخرى، لوحظ في كثير من الأحيان صورة مماثلة (سرطان البروستاتا لدى الرجال، سرطان القولون والمستقيم لدى النساء، سرطان الرئة لدى النساء، سرطان المثانة البولية في كلا الجنسين وسرطان الرحم لدى النساء).

ووفقًا لما قالته ميري زيف، نائب رئيس جمعية مكافحة السرطان: اليوم العالمي للسرطان، هو فرصة لتذكيرنا بما يمكن لكل فرد القيام به للحد من الإصابة والوفيات من السرطان. يعتبر الكشف المبكر الذي ثبت فعاليته وتلقي اللقاحات الموصى بها، من الوسائل الفعالة والمثبتة للحد والتقليل من الإصابة بالمرض والوفيات من السرطان بحوالي 50٪.

وأشارت البروفيسور ليتل كينان بوكر، مديرة المركز الوطني لمراقبة الأمراض في وزارة الصحة، إلى أن: السرطانات الرئيسية، التي تمثل أكثر من 50 ٪ من جميع حالات الذكور في إسرائيل، كانت متشابهة بين اليهود والعرب و "مجموعات أخرى" وشملت سرطان البروستاتا وسرطان الرئة، سرطان القولون والمستقيم، سرطان الغدد الليمفاوية غير هودجكين، وسرطان المثانة البولية. لدى النساء أيضًا أوجه تشابه في أنواع السرطان الشائعة. في هذه المجموعات السكانية الثلاث: شكلت أورام الثدي حوالي ثلث جميع الأورام وأورام القولون والمستقيم تمثل 10-14 ٪ من جميع الأورام. كان سرطان الرئة وسرطان الغدة الدرقية وسرطان الغدد الليمفاوية غير هودجكين وسرطان الرحم من بين الأورام الشائعة لدى النساء.

 

مرفق أبرز المعطيات الأخيرة حول مرض السرطان لعام 2017:

1.    الإصابة بالسرطان

عام 2017 سجلت 29586 اصابة بالسرطان في إسرائيل، في 26181 (88٪) من الذين تم تشخيصهم،  أصيبوا بالسرطان المتوغل: ومن بين من تم تشخيص إصابتهم بالسرطان: 12.529 (48٪) كانوا رجالًا،  (10469) و 84٪ كانوا يهود و 1386 (11٪) من العرب و 694 (5٪) اخرون. بالمقابل 13652 (53%) كانوا نساء،  11.581 (85٪) يهوديات و 1284 (9٪) هم من النساء العرب و 787 (6٪) هم "آخرون".

كانت معدلات الإصابة الموحدة لكل 100000 من السرطانات الغازية في جميع المواقع في عام 2017 أعلى في اليهود و "الآخرين" (في كلا الجنسين) عنها في العرب. بالنسبة لليهود ، كان معدل الرجال (225.4) أقل من النساء (236.6). لدى العرب ، كان معدل الرجال أعلى من النساء (210.1 مقابل 173.4). في "الآخرين" ، كانت نسبة الرجال (330.1) أعلى من النساء (239.7) ، ولكن معدلات الإصابة في السكان "الآخرين" تستند إلى عدد صغير من الحالات ، وبالتالي فهي أقل استقرارًا (الشكل 2).

2.    المتغيرات في نسب الإصابة بالسرطان المتوغل (كل الأنواع) 1996-2017

كانت معدلات الإصابة بسرطان الغازية (إجمالي المواقع) ، المعدلة حسب العمر لكل 100000 شخص بين أعوام  1996 و 2017 في إسرائيل ، على التوالي ، 283.4 و 225.4 في الرجال اليهود ، 273.6 و 236.6 في النساء اليهوديات ، 203.7 و 210.1 في الرجال العرب ، 155.7 و 173.4 في النساء العربيات ، 516.2 و 330.1 في الرجال "الآخرون" و 450.1 و 237.7 في النساء "الأخريات".

 

3.    وجود المتعافين من السرطان بين السكان بحلول نهاية عام 2017 ، كان هناك 91313 مواطن (40284 رجلاً و 51039 امرأة) تم تشخيصهم بالسرطان بين 2013-2017 ، وبحلول نهاية عام 2017 ، كانوا قد تعافوا من المرض أو كانوا لا يزالون يتعافون منه.

4.    الوفيات من السرطان بجميع انواعه في عام 2017 ، توفي 11223 من السكان في إسرائيل بسبب السرطان ، 5682 (50.6٪) من الرجال: 4776 (84٪) من اليهود ، 616 (11٪) من العرب و 290 (5٪) من "الآخرين" ؛ و 5541 (49.4٪) نساء: 4770 (86٪) يهودية ، 488 (9٪) عربيات و 283 (5٪) "غيرهم".

كانت معدلات الوفيات الموحدة لكل 100000 مادة مسرطنة في جميع المواقع في عام 2017 أعلى بين الرجال مقارنة بالنساء في المجموعات السكانية الثلاث. وقد لوحظ أعلى معدل في الرجال "الآخرين" (131.9) ، يليهم الرجال العرب (98.8) ، وأدنى معدل في النساء العربيات (66.7). كانت نسبة بقية السكان 87.6 في الرجال اليهود ، 73.7 في النساء اليهوديات ، 5.6 في النساء "الأخريات" (الشكل 5)

5.    الاتجاهات في وفيات السرطان ، 1996-2017بلغت معدلات وفيات السرطان (إجمالي المواقع) ، المعدلة حسب العمر لكل 100000 شخص في عامي 1996 و 2017 في إسرائيل ، على التوالي، 125.2 و 87.6 في الرجال اليهود، 105.9 و 73.7 في النساء اليهوديات، 117.1 و 98.8 في الرجال العرب 75.5 و 66.7 في النساء العربيات، 174.0 و 131.9 في الرجال "الآخرون" ، و 109.1 و 75.6 في النساء "الأخريات".

 

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب