news-details

في اجتماع الحزب والجبهة في يافا النائب عساقلة: العمل السياسي يبدأ من الميدان وبين الناس

حيفا - في أجواء رفاقية دافئة، ألقى النائب جابر عساقلة (الجبهة - القائمة المشتركة) نهاية الاسبوع الفائت محاضرة لكادر الحزب الشيوعي والجبهة في يافا تحت عنوان "السياسة ما بين العمل البرلماني والشعبي".

افتتح الاجتماع الرفيق هشام ابو عمارة مرحبا بالنائب عساقلة، مشيدا بدور الأخير في قضايا الأرض والمسكن، وأشاد بخطاب عساقلة الأول في الكنيست الذي وضع فيه الموقف السياسي الدقيق والمسؤول.

 ثم تطرق الرفيق عمر سكسك لأهم القضايا التي تواجه مجتمعنا في هذه المرحلة السياسية المركبة، تلاه عضو بلدية تل ابيب يافا امير بدران، مشيرا لاهمية تقوية العلاقة بين فروع الجبهة والقيادات.

وفي محاضرته، شكر النائب عساقلة فرع الحزب والجبهة على الدعوة وعلى أهمية الانطلاق في العمل السياسي من الميدان وقلب الحدث، من خلال الاقتراب من الناس والاستماع لقضاياهم، ومشاركتهم في نضالهم

 مشددا على ضرورة تجند الجمهور في النشاطات الشعبية بموازاة العمل البرلماني، مشيرا، بأن هذه المعادلة فقط هي الكفيل بالتوصل لإنجازات عينية في القضايا المختلفة.

وأعطى النائب عساقلة أمثلة من الحقل، أهمها، ملف التنظيم والبناء الذي يقوده باسم القائمة المشتركة، حيث يجري التخطيط لمناهضة سياسة هدم البيوت العربية ومقارعة قانون التنظيم والبناء الجديد "كامينتس" الذي دخل حيز التنفيذ ومحاولة الغاءه، لكونه السوط الذي سلط على المواطنين العرب لتسريع هدم البيوت وفرض الغرامات المالية الباهظة، مؤكدا أن تعاضد ومشاركة الجمهور في النشاط الشعبي من شأنه ان يمنع هدم عدد من البيوت.

وأجاب عساقلة على اسئلة الكادر المتعلقة بموقف الجبهة من القضايا السياسية الحارقة أهمها الموقف من تشكيل الحكومة الجديدة.

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب

المزيد..