news

كابينت كورونا يناقش تشديد الاغلاق: تقديرات بزيادة الحالات الخطيرة والوفيات

المجلس الوزاري المصغر لشؤون مواجهة كورونا، كابينيت كورونا، يجتمع اليوم الثلاثاء لبحث امكانية تشديد التقييدات وتعليمات الاغلاق،وذلك بعد خمسة ايام فقط من تاريخ بداية الاغلاق. وتتم المناقشة على خلفية تقارير تتحدث عن تراخي الجهور في مراعاة إرشادات الإغلاق، وفي ظل تحذيرات من زيادة عدد الحالات الخطيرة والوفيات في الاسابيع القادمة.


اذ انه عشية الاعياد، ولأول مرة، تم تجاوز الـ600 مريض بحالة خطيرة في البلاد. اليوم يوجد 653 مريضا في حالة خطيرة في المستشفيات. ووفقًا للتقديرات، في نهاية هذا الأسبوع، ستعبر اسرائيل الـ 800 مريض بحالة خطيرة. والارتفاع الحاد في أعداد الحالات الخطيرة لا يتوقع أن ينتهي هنا، اذ انه وفقًا للسيناريو الذي تم عرضه أمام وزراء الحكومة، بحلول منتصف تشرين اول خلال مدة لا تزيد عن ثلاثة أسابيع سيصل عدد مرضى كورونا في المستشفيات في حالة خطيرة إلى أكثر من 1600.
 

وجاء في موقع "واي نت" أن  هذا السيناريو عرض على جلسة الحكومة أمس الإثنين في حوار أجري مع البروفسور ينون أشكنازي من الجامعة العبرية. وفقًا لتقديراته، سيصل عدد المرضى بحالة خطيرة في المستشفيات إلى 800 بحلول نهاية الأسبوع. كما تم تقديم تقييم مماثل من قبل البروفيسور عيران سيغال من معهد وايزمان، والذي يقدم أيضًا المشورة لكابينيت كورونا.
 

وأشار البروفيسور سيغال إلى أنه في الأسابيع الأخيرة، ارتفع عدد الفحوصات ومعها ارتفع معدل النتائج الإيجابية. وأضاف: "النسبة المئوية للنتائج الإيجابية في المعدل ​​الأسبوعي آخذة في الارتفاع. وفقًا للدراسات، يتعافى 80 بالمائة من المرضى بحالة خطيرة ويموت 20 بالمائة. وفقًا لسيناريو متشائم، سيكون لدينا حوالي 6000 مريض خطير جديد وسيموت حوالي 1200 شخص بحلول منتصف تشرين ثاني. وبحسب السيناريو المتفائل، سيكون لدينا حوالي 3500 مريض بحالة  خطيرة وسيموت حوالي 700 شخص بحلول منتصف تشرين ثاني ".


واليوم في تمام الساعة الثانية عشر ظهرًا ، ينعقد كابينيت كورونا لمناقشة تشديد الإغلاق، في ظل التقديرات بارتفاع معدلات الاصاباة وزيادة الحالات الخطيرة التي عرضت على الحكومة. كما سيناقش مجلس الوزراء استعدادات المستشفيات ومخطط خاص للمظاهرات في وقت الاغلاق التي نوقشت مطولا في اجتماع الحكومة أمس.

يذكر أن موقف وزير الصحة يولي إدلشتاين هو أنه، من حيث المبدأ، يجب تشديد الإغلاق، لكن "من الافضل الانتظار بضعة أيام لمعرفة سلوك الجمهور وتطور المعطيات". لذلك، تشير التقديرات إلى أنه حتى إذا تم اتخاذ قرار بتشديد الإغلاق، فلا يبدو أن الإجراءات ستدخل حيز التنفيذ على الفور، ولكن فقط بعد عيد الغفران وإقرار التقييدات في الكنيست.






 

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب