news

معرض دولي في سراييفو للطعام الحلال

افتُتح معرض صناعي للأطعمة الحلال في العاصمة البوسنية سراييفو الأسبوع الفائت في الوقت الذي تأمل فيه البلاد في الاستفادة من هذه السوق سريعة النمو.

ويجري إعداد الطعام الحلال بما يتماشى مع الشريعة الإسلامية، فلا يحتوي على أي أثر للحم الخنزير أو الكحول وأي إضافات غير صحية في أي وقت أثناء عملية الإنتاج، ليستقطب أيضا مستهلكين من غير المسلمين.

ويأتي المعرض السنوي الذي استمر ثلاثة أيام في إطار محاولة البوسنة تقديم صورة لنفسها على أنها مصدر رئيسي في أوروبا للطعام الحلال، ووجهة للزائرين من دول الخليج.

ويمثل المسلمون حوالي نصف سكان البوسنة البالغ عددهم 3,5 مليون نسمة، على الرغم من عدم الالتزام في الماضي بقواعد الطعام الحلال بشكل صارم. إلا أن هذا بدأ في التغير في التسعينيات أولاً مع وصول المقاتلين العرب خلال الحرب المدمرة في البلاد بين عامي 1992 و 1995، وتوافد الاستثمارات بعد الحرب من السعودية وتركيا!!

وتشير التقديرات في هذه الصناعة إلى أن القيمة السنوية لسوق الأغذية الحلال العالمية أصبحت تقدر بعدة تريليونات من الدولارات، مع توقع المزيد من الانتعاش في السنوات المقبلة.

وتحدث رئيس الوزراء الماليزي مهاتير محمد، في كلمة عبر دائرة تلفزيونية في المعرض، أمام الحاضرين، ووقعت شركات أغذية ماليزية صفقات استثمار مع منتجين محليين.

وشملت الصفقات اتفاقا مبدئيا بقيمة 20 مليون يورو (22 مليون دولار تقريبا) مع مزرعة لإنتاج الدواجن والبيض مقرها في شمال غرب البلاد، واتفاقا بقيمة 5 ملايين دولار لشركة أغذية ومشروبات بوسنية لتقديم الإمدادات لسلسلة ماليزية للوجبات السريعة.

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب