news-details

نتنياهو وغانتس أعلنا الفوز: فإلى من ستوكل مهمة تشكيل الحكومة؟

السؤال المطروح الآن والذي يتساءله كل ناخب هو كيف سيتم تشكيل الحكومة؟ من فاز بالانتخابات؟ هل صاحب عدد الأصوات الأكبر هو من يحظى بحق تشكيل الحكومة أم لا؟ كيف ستتشكل الحكمة؟

عمليًا ينصّ القانون الاسرائيلي على أن رئيس الدولة رؤوفين ريفلين هو الذي يختار الذي يراه كالشخص الأنسب لتشكيل حكومة بعد مشاورات مع رؤساء جميع الأحزاب الممثلة في الكنيست. أي أن اعلان الفوز الذي صدر عن نتنياهو يوم أمس وقبله بقرابة الساعة عن بيني غانتس زعيم - قائمة كاحول لافان، لا زال سابقًا لأوانه. رغم أنه في المنافسة بين الكتل اتضح فوز كبير لكتلة ومعسكر اليمين الذي يتزعمه نتنياهو.

بالتالي فإن أي مرشح يطمح لتشكيل حكومة عليه أن يحظى بتأييد 61 نائبًا على الأقل، وأن يقوموا بالتوصية عليه لرئيس الدولة رؤوفين ريفلين في الأسابيع القريبة، كي يقوم الأخير بتوكيله بتشكيل الحكومة.

للتوضيح، ليس بالضرورة أن زعيم الحزب الذي حظي بأكبر عدد من الأصوات هو من سيشكل الحكومة، فقد يلقي رئيس الدولة هذه المهمة على زعيم حزب حظي بعدد أقل من الأصوات أو حتى المقاعد، ولكن فرص نجاحه بتشكيل حكومة أكبر.

السيناريوهات المحتملة

باشر نتنياهو منذ ليلة أمس الأربعاء بالاتصالات والمفاوضات مع حلفائه التقليديين من اليمين في اسرائيل، خصوصًا أولئك الذين أبدوا دعمهم له. ومع اختفاء أحزاب بحجم الوسط، كتلك التي كانت تحصل على أكثر من عشرة مقاعد، وتضاؤل قوتها، كحزب يسرائيل بيتينو (5)، تحالف أحزاب اليمين (5)، يهدوت هتوراه (8)، شاس (8)، وكولانو (4)، لا مفر أمام نتنياهو من التفاوض مع هذه الأحزاب كي يشكل حكومة، وهذا يفتح الباب أمامهم لابتزازه سياسيًا، والمطالبة بحقائب وزارية مركزية ليشاركوا بالحكومة، ما قد يصعّب عليه مهمة تشكيل حكومة.

وبحسب قناة "كان" يعتقد نتنياهو أن تشكيل حكومة اليمين سيكون سهلًا، في ظل فوز المعسكر بـ65 مقعدًا كما يتبين. لكن قد تصعب هذه المهمة بسبب المطالب الواهمة أو المبالغ بها من قبل هذه الاحزاب واحتمال ألا يوافق نتنياهو على منحها ما تطلبه. ومثال على ذلك مطالبة تحالف أحزاب اليمين بحقيبتي القضاء والتربية والتعليم وهما حقيبتان مركزيّتان.

في المقابل، قد يسعى غانتس لاجتذاب بعض الأحزاب المتيدنة وحتى ليبرمان، ليشكل حكومة علمانية برئاسته مع جسم مانع من المندوبين العرب والقوى اليهودية الديمقراطية.  فتحالف كاحول لافان برئاسة غانتس ولابيد الذي فاز بـ35 مقعدًا، يحتاج ما لا يقل عن دعم 26 نائبًا اضافيًا ليشكل حكومة، وقد يمضي مع حليفيه الطبيعيين حزب العمل (6) وميرتس (4)، اضافة يسرائيل بيتينو (5) وكولانو (4) من اليمين والذين يرون بأنفسهم علمانيين وحتى بعضهم يطمح لأن يمثل أجندة اجتماعية، اضافة الى جسم مانع من الجبهة والعربية للتغيير (6) والموحدة والتجمع (4)، ليشكل غانتس حكومة وسط - يسار مع جسم مانع.
يشير باحثون الى احتمال ضئيل جدًا بتشكيل حكومة وحدة وطنية، بحيث أن فوز كلا القائمتين الليكود وكاحول لافان بـ35 مقعدًا كل منهما، يمنحهما أكثرية كبيرة في الكنيست وبوسع نتنياهو وغانتس ولابيد تشكيل حكومة وحدة من 70 نائبًا. 
 

تصوير: رويترز

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب

المزيد..