news

نواب الحزب الديمقراطي يوجهون اتهامين رسميين لترامب

وجه نواب الحزب الديمقراطي في مجلس النواب الأميركي (الكونغرس) اتهامين رسميين للرئيس دونالد ترامب بإساءة استخدام السلطة، وعرقلة عمل الكونغرس ليصبح رابع رئيس أميركي في التاريخ يواجه المساءلة.

ومن المتوقع أن يصوت مجلس النواب بكامل هيئته على الاتهامات أو ما يعرف ببنود المساءلة الأسبوع المقبل. ومن شبه المؤكد أن يؤيد المجلس الذي يهيمن عليه الديمقراطيون مساءلة الرئيس الجمهوري مما يمهد الساحة لمحاكمة في مجلس الشيوخ الذي يهيمن عليه الجمهوريون، والتي من المرجح أن تبدأ في يناير كانون الثاني.

وقال البيت الأبيض إن ترامب سيرد على الاتهامين اللذين وصفهما بأنهما "لا أساس لهما من الصحة" أثناء مرحلة المحاكمة في مجلس الشيوخ.

وقالت ستيفاني جريشام المسؤولة الإعلامية بالبيت الأبيض في بيان "الرئيس سيواجه هاتين التهمتين الكاذبتين في مجلس الشيوخ ومن المتوقع أن تُبرّأ ساحته تماما لأنه لم يرتكب أي مخالفة".

وقال جيرولد نادلر رئيس اللجنة القضائية بمجلس النواب للصحفيين إن ترامب عرض الدستور الأميركي للخطر وقوض نزاهة انتخابات عام 2020 وهدد الأمن القومي. وتابع "لا أحد فوق القانون، ولا حتى الرئيس".

وبعد إعلان الاتهامين، قال ترامب في تغريدة "محاولة لتشويه سمعتي!". وفي وقت سابق كتب أن مساءلة رئيس بلد في وقت يملك فيه هذا البلد مثل هذا الاقتصاد القوي، "والأهم من ذلك أنه لم يرتكب أي مخالفة، لهو جنون سياسي محض". وترامب هو رابع رئيس أميركي في التاريخ يواجه المساءلة.

وكان الرئيس الديمقراطي بيل كلينتون واجه المساءلة عام 1998 لكذبه حول علاقة جنسية أقامها مع متدربة في البيت الأبيض لكن مجلس الشيوخ برأه، كما استقال الرئيس الجمهوري ريتشارد نيكسون عام 1974 قبل مساءلته حول تورطه في فضيحة ووترغيت. وواجه الرئيس الديمقراطي أندرو جونسون المساءلة عام 1868 لكن مجلس الشيوخ لم يدنه أيضا.

وتحرك الديمقراطيون بسرعة في تحقيق المساءلة منذ بدء تحقيق في 24 أيلول عن أن ترامب ضغط على أوكرانيا للتحقيق مع جو بايدن، منافسه الديمقراطي في انتخابات 2020 والنائب السابق للرئيس.

 

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب