news

هيروشيما تحيي ذكرى مرور 75 عاما علي ضربها بقنبلة نووية أمريكية

قرعت الأجراس في هيروشيما اليوم  في الذكرى الخامسة والسبعين لأول قصف بقنبلة ذرية في العالم، بواسطة الولايات المتحدة الأمريكية، وذلك في مراسم جرى تقليصها بسبب جائحة فيروس كورونا.

وبينما يتجمع الألاف عادة في متنزه السلام في وسط هيروشيما من اجل الصلاة والغناء، فقد جرى تقييد الدخول الى المتنزه بشدة ولم يتمكن من حضور المراسم التذكارية سوى الناجين وذويهم. وقالت بلديّة المدينة إنه نظراً لأهمية الذكرى الخامسة والسبعين للقصف، فقد قررت إجراء المراسم بالرغم من انتشار فيروس كورونا لكن مع تطبيق إجراءات احترازية صارمة.

وقال رئيس بلدة هيروشيما كازومي ماتسوي "في السادس من آب 1945، دمرت قنبلة ذرية واحدة مدينتنا. كانت الشائعات في ذلك الوقت تقول إن شيئا لن ينمو هنا لمدة 75 عاما. "لكن هيروشيما تعافت، وأصبحت رمزاً للسلام".

وفي الساعة الثامنة والربع من صباح يوم السادس من آب عام 1945، القت طائرة حربية أمريكية من طراز بي-29، قنبلة اطلق عليها اسم "ليتيل بوي" (الصبي الصغير) ومحت المدينة لتقتل 140 ألفا من سكانها الذين قدر عددهم بنحو 350 ألف نسمة، بينما لقي الاف أخرون حتفهم لاحقا بسبب الإصابات أو الأمراض المرتبطة بالإشعاع. ومن بقوا منهم على قيد الحياة ما زالوا يتذكرون واحدة من أسوأ صفحات البشرية في التاريخ الحديث.

وتلا الهجوم الذري الأمريكي على هيروشيما قصف مدينة ناكازاكي اليابانية الأخرى بعد ثلاثة أيام، وقتل في القصف الثاني أربعون الف شخص، وذلك قبل عدة أيام من انتهاء الحرب العالمية الثانية في 15 آب.

وفي تقرير نشرته وكالة سبوتنيك عن موقع "هيستوري هيت" الأمريكي جاء أن قنبلة هيروشيما كانت أول قنبلة نووية عرفها العالم نتيجة تعاون مشترك بين أمريكا وبريطانيا، اللتان وقعتا اتفاقا ينص على موافقة الدولتين على قرار الهجوم على دولة أخرى.

ففي الرابع من تموز عام 1945، اجتمع عدد من المسؤولين الأمريكيين والبريطانيين في العاصمة الأمريكية واشنطن، لاتخاذ قرار استخدام أول قنبلة نووية ضد اليابان.

وكانت قنبلة هيروشيما "الولد الصغير" مصنوعة من اليورانيوم 235، عالي التخصيب، بينما تم صناعة قنبلة نغازاكي "الرجل الثمين" من البلوتنيوم، وكانت اكثر تعقيدا في تصميمها. وكانت قائمة القصف النووي الأولى، التي وضعها الجيش الأمريكي تضم 5 مدن يابانية، لم تكن نجازاكي إحداها.

وعندما سقطت القنبلة النووية على هيروشيما، أحدثت ما تم وصفه بـ"الظلال المرعبة" وأصبحت تعرف بعد ذلك بـ"ظلال هيروشيما".

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب