news

واشنطن تتهم طهران بالوقوف وراء الهجمات على منشأتي النفط في السعودية

 

 

 

 

واشنطن - قال وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو إنه لا دليل على انطلاق الهجوم على منشأتين نفطيتين لشركة "أرامكو" السعودية من أراضي اليمن، وحمل إيران المسؤولية عنه.

وكتب بومبيو في تغريدة على حسابه في "تويتر" أمس السبت أن "إيران شنت قرابة 100 هجوم على السعودية في وقت يتظاهر فيه (الرئيس الإيراني حسن) روحاني و(وزير خارجيته محمد جواد) ظريف بالانخراط في الدبلوماسية".

كما اتهم السلطات الإيرانية بأنها شنت "هجوما غير مسبوق ضد إمدادات الطاقة العالمية على خلفية الدعوات الموجهة إليها إلى وقف التصعيد"، مضيفا: "لا يوجد دليل على أن الهجمات جاءت من اليمن".

وفي تغريدة أخرى حث وزير الخارجية الأمريكي المجتمع الدولي على الإدانة بصورة "علنية وقاطعة لهجمات إيران".

وأكد أن الولايات المتحدة وشركاءها وحلفاءها ستعمل من أجل "ضمان بقاء أسواق الطاقة مزودة بشكل كاف وإخضاع إيران للمساءلة عن تصرفها العدائي".

وأعلنت جماعة "أنصار الله" الحوثية في وقت سابق من السبت أنها نفذت هجوما واسعا استهدف معملي "أرامكو" في حقلي النفط بقيق وهجرة خريص، وشاركت فيه 10 طائرات مسيرة.

وذكر البيت الأبيض أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أبلغ ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، الحاكم الفعلي للمملكة، أن واشنطن مستعدة للعمل مع المملكة لضمان أمنها.

 

ظريف: واشنطن انتقلت من أقصى الضغط إلى أقصى الخداع

 

قال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، ردا على التصريحات الأمريكية عن الهجوم الأخير على السعودية إن واشنطن انتقلت من أقصى درجات الضغط على طهران إلى أقصى درجات الخداع ضدها.

وذكر ظريف، على حسابه في "تويتر" اليوم الأحد، ردا على التصريحات التي ألقى فيها نظيره الأمريكي مايك بومبيو على الجمهورية الإسلامية اللوم في الهجوم الذي استهدف معملين كبيرين لشركة "أرامكو" السعودية: "بعد الفشل في ممارسة أقصى درجات الضغط انتقل الوزير بومبيو إلى ممارسة أقصى درجات الخداع".

وشدد وزير الخارجية الإيراني على أن الولايات المتحدة و"زبائنها" (في إشارة واضحة إلى السعودية والإمارات، أكبر عنصرين في التحالف العربي الذي يحارب جماعة أنصار الله اليمنيين) باتوا عالقين في اليمن بسبب "الوهم بأن تفوق السلاح سيؤدي إلى انتصار عسكري"، وتابع: "إلقاء اللوم على إيران لن ينهي الكارثة".

وتابع ظريف أن قبول 15 مقترحا قدمتها طهران في أبريل لإنهاء الحرب وإطلاق مفاوضات السلام قد يكون سبيلا لوضع حد للنزاع اليمني.

وكانت الخارجية الإيرانية على لسان المتحدث باسمها عباس موسوي قد رفضت اتهامات بومبيو بشأن هجوم أمس، واصفة إياها بأنها افتراء يهدف إلى تشويه سمعة الجمهورية الإسلامية.

وقال أمير علي حاجي زاده، قائد القوة الجوفضائية في الحرس الثوري الإيراني، اليوم الأحد "على الجميع أن يعلم أن كل القواعد الأمريكية وحاملات طائراتهم على بعد يصل إلى ألفي كيلومتر من إيران تقع في مرمى صواريخنا".

 

الهجوم على أرامكو تسبب بتوقف 50% من إنتاج الشركة

 

قال وزير الطاقة السعودي الأمير عبدالعزيز بن سلمان إن الهجمات على منشأتي شركة "أرامكو" النفطيتين أدت إلى توقف 50% من إنتاج الشركة.

وصرح وزير الطاقة في بيان، بأنه في تمام الساعة 3:31 و3:42 صباح السبت، "وقعت عدة انفجارات نتيجة لهجمات إرهابية في معامل شركة أرامكو السعودية في هجرة خريص وبقيق، نتج عنها حرائق تمت السيطرة عليها".

وأشار إلى أنه نتج عن هذه الهجمات توقف عمليات الإنتاج في معامل بقيق وخريص بشكل مؤقت، وحسب التقديرات الأولية أدت هذه الانفجارات إلى توقف كمية من إمدادات الزيت الخام تقدر بنحو (5.7) مليون برميل، أو حوالي 50% من إنتاج الشركة، إلا أنه سيتم تعويض جزء من الانخفاض لعملائها من خلال المخزونات.

وأوضح الوزير أن هذه الانفجارات أدت أيضا إلى توقف إنتاج كمية من الغاز المصاحب تقدر بنحو ملياري قدم مكعبة في اليوم، تستخدم لإنتاج 700 ألف برميل من سوائل الغاز الطبيعي، مما سيؤدي إلى تخفيض إمدادات غاز الإيثان وسوائل الغاز الطبيعي بنسبة تصل إلى حوالي (50%).

 

"وول ستريت": خبراء أمريكيون وسعوديون يحققون في ملابسات الهجوم

 

يحقق خبراء سعوديون وأمريكيون في احتمال استخدام صواريخ كروز أطلقت من العراق أو إيران في الهجمات على منشآت النفط السعودية "أرامكو" في بقيق أمس.

وذكرت صحيفة "وول ستريت جورنال" الأمريكية اليوم الأحد، أن مسؤولين يشككون في مزاعم الحوثيين حول استهدافهم منشآت "أرامكو"، أمس السبت، مشيرين إلى أن الاعتداء تم من العراق أو إيران التي تدعم مجموعة من المليشيات في العراق.

وذكرت الصحيفة أن الاعتداء على المنشآت السعودية من العراق ليست جديدة، فقد سبق أن خلص المسؤولون الأمريكيون، إلى أن الهجوم الذي شنته طائرة دون طيار في 14 مايو الماضي على خط أنابيب في المملكة العربية السعودية انطلق من العراق، وليس من اليمن، وفي ذلك الوقت، حث وزير الخارجية الأمريكي، رئيس وزراء العراق، على احتواء التهديد الذي تشكله القوات المدعومة من إيران في البلاد.

وأضافت "وول ستريت جورنال" إذا نفذت طهران الهجوم مباشرة، فسيشكل ذلك تحديا جديدا للأمن القومي للولايات المتحدة والرئيس ترامب، الذي يمكن الضغط عليه للرد بضرب إيران، حيث أنه في شهر يونيو، قام بإلغاء هجوم على طهران، وأشار إلى أنه مستعد للتحدث.

كما توقعت الصحيفة أن يؤدي هجوم يوم السبت على السعودية، إلى نكسة أخرى للمحاولات الأمريكية لفتح محادثات مباشرة سواء مع زعماء أنصار الله لإنهاء الحرب في اليمن، أو مع القيادة الإيرانية لتخفيف التوتر بين طهران وواشنطن.

 

"سي إن إن": الهجوم نفذ من العراق

 

أفادت شبكة "سي إن إن" الأمريكية الإخبارية بأن الاعتداء الذي استهدف أمس معملين كبيرين تابعين لشركة "أرامكو" في المملكة السعودية وتبنته جماعة الحوثيين اليمنية نفذ من العراق.

ونقلت الشبكة اليوم الأحد عن مصدر مطلع على مجريات التحقيق في الهجوم الذي أسفر عن توقف 50% من إنتاج الشركة الحكومية السعودية قوله إن المعلومات الأولية تؤكد أن القصف نفذ بواسطة طائرات مسيرة لم تقلع من اليمن بل من العراق.

 

الحكومة العراقية تنفي

 

نقل مراسل "روسيا اليوم" عن مكتب رئيس الحكومة العراقية عادل عبد المهدي اليوم الأحد، نفيه أن تكون الأراضي العراقية قد استخدمت لشن ضربات جوية ضد المنشآت النفطية السعودية.

وجاء في بيان صدر عن مكتب عبد المهدي "ينفي العراق ما تداولته بعض وسائل الإعلام والتواصل الاجتماعي عن استخدام أراضيه لمهاجمة منشآت نفطيّة سعودية بالطائرات المسيرة، ويؤكد التزامه الدستوري بمنع استخدام أراضيه للعدوان على جواره وأشقائه وأصدقائه وأن الحكومة العراقية ستتعامل بحزم ضد كل من يحاول انتهاك الدستور".

وجدد العراق دعوته إلى التوجه لحل سلمي في اليمن، وحماية أرواح المدنيين، وحفظ أمن البلدان الشقيقة، ودعا دول العالم، ولاسيما دول المنطقة إلى تحمل مسؤوليتها الإنسانية والأخلاقية والاضطلاع بمبادرات تضع حدا لهذه الحرب التي لا رابح فيها، والتي لا تسفر سوى عن خسائر بشرية عظيمة، وتدمير البنى التحتية، والحيوية".

 

سيناتور أمريكي بارز: استهداف منشآت إيران النفطية سيكسر ظهر نظامها

 

دعا السيناتور الجمهوري ليندسي غراهام، الإدارة الأمريكية إلى وضع خيار استهداف منشآت النفط الإيرانية على الطاولة، معتبرا أن مثل هذا الهجوم "سيكسر ظهر النظام" في طهران.

جاء ذلك في تغريدة للسيناتور نشرها على "تويتر" تعليقا على الهجمات التي تعرضت لها منشأتان نفطيتان تابعتان لشركة "أرامكو" السعودية صباح السبت.

وكتب غراهام: "لقد حان الوقت الآن لكي تضع الولايات المتحدة على الطاولة هجوما على مصافي النفط الإيرانية، إذا استمرت الأخيرة في استفزازاتها أو زادت من تخصيب اليورانيوم".

وحسب السيناتور الأمريكي، فإن إيران "لن تتوقف عن تصرفاتها السيئة حتى تصبح العواقب أكثر واقعية، مثل مهاجمة مصافيها، مما سيكسر ظهر النظام".

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب