news-details

واشنطن تطلب مصادرة ناقلة النفط الإيرانية وتمنع إبحارها من جبل طارق

 

أفادت صحيفة محلية في جبر طارق أن الولايات المتحدة عرقلت عملية تسريح ناقلة النفط الايرانية "غريس 1" التي كان يفترض أن تفرج عنها حكومة جبل طارق والسماح لها بالابحار.

وتسعى الولايات المتحدة إن لم يكن لمنع سوريا من استيراد النفط الايراني فحسب بل أيضًا للاستحواذ على مخزونها من النفط، في اطار مساعيها الرأسمالية للتحكم بكافة مصادر النفط في العالم.

وقالت صحيفة "جبل طارق كرونيكل" إن الحكومة المحلية قررت الافراج عن قبطان الناقلة النفطية الايرانية وثلاثة ضباط كانوا على متنها عند احتجازها في الرابع من تموز المنصرم قبالة ساحل جبل طارق بالبحر الأبيض المتوسط للاشتباه بنقلها النفط من ايران الى سوريا، ما اعتبرته بريطانيا انتهاكًا لعقوبات الاتحاد الأوروبي على سوريا. وتنفي ايران هذا الشأن.

وحسب الصحيفة، فقد قدمت الولايات المتحدة طلبًا لاحتجاز الناقلة الإيرانية "غريس 1" في جبل طارق التي سيطرت عليها البحرية الملكية البريطانية الشهر الماضي. فيما أوضح رئيس المحكمة العليا في جبل طارق أنه لولا التحرك الأمريكي لكانت الناقلة الإيرانية أبحرت. وسيتأخر بالتالي البت بشأن مصير الناقلة النفطية حتى وقت لاحق اليوم الخميس، لتلتئم المحكمة للبت بالطلب الأمريكي.

وذكرت الصحيفة "وزارة العدل الأمريكية تقدمت بطلب لاحتجاز الناقلة الإيرانية العملاقة في جبل طارق قبل ساعات من استعداد حكومة جبل طارق للإفراج عنها". 

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب

المزيد..