news

وزير التعليم يحسم الجدل: السنة الدراسة تفتتح في مطلع ايلول

قال وزير التعليم يوآف غالانت اليوم الإثنين إن "العام الدراسي سيفتتح في الأول من أيلول. وأي شخص يقول خلاف ذلك يحاول جذب انتباه وسائل الإعلام وبث الذعر بين الناس". وبهذا رد جالانت، الذي مثل أمام لجنة التعليم في الكنيست، على تصريحات أدلى بها هذا الصباح مدير عام وزارة الصحة، حيزي ليفي، والتي تضمت  أنه "لا يمكن لطلاب الصف الرابع وما فوق العودة للدراسة في بداية الشهر المقبل".

كما قال غلانت لاول مرة أن التعليم في صفوف التربية الخاصة سيجري كالمعتاد في مطلع شهر ايلول، وقالت مديرة قسم التربية الخاصة في وزارة التعليم، راشيل أبرامسون، إنه "كان هناك قرار شامل بأننا سنفعل مؤسسات التربية الخاصة كالمعتاد اعتبارًا من الأول من ايلول". 

وكجزء من الاستعدادات للعام الدراسي القادم، تم توجيه مديري المدارس لبناء برنامج الساعات بحيث لا يشارك الطالب في أكثر من خمس مجموعات تعليمية مختلفة. بالإضافة إلى ذلك، تم توجيه المديرين لتنسيق المواضيع حسب الفصول الدراسية، بحيث يكون للمدرسين ساعات طويلة في كل صف وتقليص انتقالهم بين الصفوف.

ووفق مخطط وزارة التعليم، من المتوقع أن يدرس طلاب رياض والصفين الأول والثاني في العام الدراسي المقبل بشكل كامل دون تقسيمهم إلى مجموعات. ومن المتوقع أن يدرس طلاب الصف الثالث الرابع في صفوف مجزأة من خلال الانقسام في مجموعات بشكل كامل أو شبه كامل. ونتيجة لذلك، لن تكون هناك صفوف شاغرة لطلاب الصفوف العليا في المدارس الابتدائية الثانوية. اذا أوضح جالانت الأسبوع الماضي إن هؤلاء الطلاب سيأتون إلى المدرسة جزئيًا ويجمعون بين التعلم عن بعد والتعلم في داخل المدرسة. ومع ذلك، ليس من الواضح أين سيدرسون في الأيام التي سيذهبون فيها إلى المدرسة. وسيتم أيضًا تقسيم طلاب الصف السابع فما فوق إلى مجموعات صغيرة، تجمع بين التعلم من المنزل والتعلم في داخل المؤسسات التعليمية.

وبحسب وزارة التعليم، ستخصص الوزارة 2.6 مليار شيكل لتقسيم الفصول الدراسية إلى مجموعات، الأمر الذي يتطلب إضافة أعضاء هيئة تدريس إلى المنظومة التعليمية. وسيخصص المبلغ لرفع نسبة وظائف المعلمين، وكذلك لتعيين موظفين خارجيين. وقال جالانت: "سنقوم بتعيين موظفين ليس لديهم وظيفة في الوقت الحالي ومناسبون لمهمة التعليم".

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب