news

وزير الخارجية الاسرائيلي يقرّ: عدم تهجير خان الأحمر خشية من الجنائية الدولية

أقر وزير الخارجية الاسرائيلي يسرائيل كاتس صباح اليوم الأحد بأن الدولة تمتنع عن اخلاء وتهجير قرية عين الأحمر الفلسطينية، شمال القدس، خشية من أن يلاحق جنودها وقادتها في المحكمة الجنائية الدولية.

وفي أعقاب قرار المحكمة بفتتح تحقيق جنائي ضد دولة الاحتلال بخصوص ارتكاب جرائم حرب في الضفة الغربية المحتلة، قطاع غزة، والقدس الشرقية، باتت تخشى اسرائيل من الملاحقة الدولية.

وقال كاتس في مقابلة مع اذاعة "ريشت بيت" صباح اليوم "نحن لا نخلي خان الأحمر خشية من المحكمة الجنائية الدولية، خشية أن تكون هذه القشة التي تقسم ظهر البعير بالنسبة لهم".

ويرى كاتس أن لقرار محاكمة اسرائيل في الجنائية الدولية كدولة تقترف جرائم حرب بحق شعبنا الفلسطيني تداعيات هامة، بحيث من شأنها أن تؤدي الى ملاحقة الجنود الاسرائيليين في كل أنحاء العالم ومحاكمتهم. بينما كان قد اعتبر المستشار القضائي للحكومة أفيخاي مندلبليت أنه بخصوص خان الأحمر "لا محل لتدخل قضائي دولي في هذه الحالة".

وكان رئيس حكومة اليمين الاستيطاني بنيامين نتنياهو قد علّق قرار هدم القرية وتهجير أهلها في تشرين أول 2018، عقب حملة دولية منددة بالقرار. بينما كان قد حذر مدعي عام المحكمة الجنائية الدولية إسرائيل بأن "إخلاء بالقوة" للقرية يمكن أن يشكل جريمة حرب. فيما دعت ثماني دول أوروبية اسرائيل، في ذلك الوقت للتراجع عن قرارها.

ورفض السكان حتى الآن إخلاء القرية رغم مصادرة الكثير من المعدات وهدم عدد من المباني في القرية على مر السنين. وقد التمسوا للمحكمة العليا ضد قرار تهجيرهم.

ويهدف قرار ترحيل وتدمير خان الأحمر القضاء على وجود كلّ التجمّعات الفلسطينية الواقعة في الأراضي الممتدّة شرقيّ مدينة القدس وصولًا إلى منتصف الطريق للأردنّ - لكي تدقّ فيها الإسفين الاستيطانيّ الذي سيشقّ الضفّة ويقسمها نصفين تبعًا لمسار جدار الفصل الذي تخطّط لإقامته في هذه المنطقة.

 

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب