news-details

"تجنيس" 1200 مقدسي فلسطيني في العام الماضي

أظهرت احصائيات لمؤسسات حكومة الاحتلال في القدس الشرقية المحتلة، إنه في العام الماضي 2019، تم "منح" الجنسية الإسرائيلية لحوالي 1200 فلسطيني مقدسي، في حين تم رفض أكثر من 1300 طلب، وهذا يُعد أكبر عدد لمعالجة الطلبات، في السنوات الـ 52 لاحتلال المدينة. ورغم هذه الأعداد المقلقة، إلا أنها تبقى نسبة ضئيلة، من أصل قرابة 240 الف فلسطيني في المدينة.

وقالت صحيفة "هآرتس" في تقرير لها، اليوم الاثنين، إن الإسراع في معالجة طلبات الحصول على الجنسية الإسرائيلية، جاء في أعقاب انتقاد المحكمة العليا الإسرائيلية، للبطء الشديد في معالجة الطلبات، التي في غالبيتها الساحقة تكون مرفوضة من مؤسسات حكومة الاحتلال. وعلى خلفية هذا الانتقاد، تعهدت سلطة الهجرة والسكان الإسرائيلية، باتمام كافة الطلبات المتكدسة لديها، وتم تقديمها حتى نهاية العام 2018.

وبهذا فقد عالجت سلطة الهجرة أكثر من 2500 طلب في العام الماضين بدلا من معالجة ما معدله ما بين 300 إلى 700 طلب في العام الواحد. وجاء في التقرير أن الكثيرين ينتظرون سنوات، ويكلفهم الأمر الآلاف، غالبيتها كلفة محامين مختصين لهذه الطلبات.

وحسب التقديرات، فإنه في شطري القدس حوالي 340 الف فلسطيني، غالبيتهم الساحقة جدا في القدس الشرقية المحتلة، والباقي، هم في الشطر الغربي لقرية بيت صفافا التي تم شقها في احتلال العام 1948، ويضاف اليهم فلسطينيون من الداخل، انتقلوا للعيش في القدس في اطار الهجرة الداخلية، وغالبيتهم من القرى العربية الثلاث المجاورة، أبو غوش، وعين رافا وبيت نقوبا.

وأيضا حسب التقديرات، ففي القدس حاليا قرابة 30 الف فلسطيني بحوزتهم الجنسية الإسرائيلية، من بينهم 10 آلاف هم في بيت صفافا والذين انتقلوا للعيش في القدس، فيما حوالي 20 الفا هم من الذين حصلوا على الجنسية على مدار السنين، ومعهم أبنائهم.

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب

المزيد..