news-details

18 مليار شيكل ضريبة زائدة على الوقود في 2018

يستدل من معطيات جديدة لسلطة الضرائب، في تحليل لمداخيل خزينتها في العام قبل الماضي 2018، أن اجمالي الضرائب من قطاع السيارات، من ضرائب وقود، وجمارك سيارات جديدة، ورسوم مختلفة، عدا المخالفات، بلغت 39,3 مليار شيكل، في ذلك العام، وشكلت ما نسبته 13% من اجمالي الضرائب. ولكن هذا لا يشكل ذروة، إذ أنها تسجلت في العام 2016، الذي بلغ فيه حجم الضرائب الإجمالي من قطاع السيارات 41,4 مليار شيكل، بعد أن تم بيع أكثر من 300 ألف سيارة في ذلك العام.

وفي تفصيل أكثر للضرائب، فإن الضريبة الإضافية المفروضة على وقود السيارات، بلغ حجمها أكثر بقليل من 18 مليار شيكل، في حين أن ضريبة الشراء على السيارات، تجاوزت 10,6 مليار شيكل، وتضاف لها، قرابة 800 مليون شيكل جمارك على السيارات، و4,72 مليار شيكل، رسوم على السيارات الجديدة، ومن فوق كل هذا، قرابة 5 مليارات شيكل ضريبة مبيعات على كل الضرائب المعروضة هنا.

ويشار الى أن هذا لم يكن الذروة، إذ أن الذروة تسجلت في العام 2016، حينما تم بيع ما يزيد بقليل عن 300 ألف سيارة مقابل قرابة 268 ألف سيارة في 2018، و254 ألف سيارة في العام الماضي 2019. 

وكان تقرير لاتحاد وكلاء شركات السيارات، قال إن عدد السيارات الجديدة التي تسلمها المستهلكون في العام الماضي 2019، لامس 254 ألف سيارة، مقابل حوالي 267,5 ألف سيارة في العام 2018، أي تراجعا بنسبة 5,1%. في حين أن عدد السيارات التي بيعت في العام 2017، كانت حوالي 281,5 ألف سيارة، بينما عدد السيارات في العام 2016، وكما ذكر، بلغ 300 ألف سيارة. 

وحسب محللين، فإن التراجع الحاصل في السنوات الثلاث الأخيرة، يعود من ضمن سلسلة عوامل، إلى تزايد قيود البنوك، على قروض السيارات الجديدة، تجاوبا مع توجهات البنك المركزي، الذي عبر عن قلقه من حجم ديون العائلات المتعاظمة، وبشكل خاص بسبب القروض التي تحصل عليها العائلات. 

وعلى صعيد السيارات الأكثر مبيعا، فقد واصلت شركة يونداي احتلال المرتبة الأولى، منذ ما يزيد عن 5 سنوات، وباعت في العام الماضي 40286 سيارة، وهذا زيادة بنسبة 4,8%، أما شركة تويوتا، التي حلت المرتبة الثانية لأول مرة، فقد سجلت مبيعاتها ارتفاعا حادا بنسبة 32%، إذ باعت ما يلامس 35,9 ألف سيارة، من بينها أكثر من 14 ألف سيارة من طراز كورولا. 

وهبطت شركة كايا من المرتبة الثانية إلى الثالثة، بعد سنوات سابقة كانت في المرتبة الأولى، وقج باعت ما يلامس 32 ألف سيارة، اقل بنسبة 10% عن العام 2018. وباعت شركة سكودا 17,9 ألف سيارة، وهو أيضا أقل بنسبة 10%، في حين سجلت شركة ميتسوبيشي، زيادة في مبيعاتها بنسبة 10,7% عن العام 2018، إذ باعت 14,3 ألف سيارة، وحلت في المرتبة الخامسة. 

وحلت سوزوكي المرتبة السادس، وباعت أكثر من 12,4 ألف سيارة، بينما سجلت شركة نيسان هبوطا حادة بنسبة 29%، وباعت 11 ألف سيارة. كما تراجعت مبيعات مازدا بنسبة 18,5%، وباعت 10,8 ألف سيارة. أما سيات فقد باعت 9,1 ألف سيارة، وحلت في المرتبة العاشرة شركة رينو التي باعت 9 آلاف سيارة، مسجلة تراجعا بنسبة فاقت 20%.

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب

المزيد..