"بعد أن كبر الموج"، رحلة في عباب الإبداع

مجموعة قصصيّة، صدرت عن دار الوسط للإعلام والنّشر في مئة وعشرين صفحة، وفي اثنتين وعشرين قصّة مختلفة تلامس أوتار القلوب، وتثير شغف القارئ بلغتها المتدفّقة بالمشاعر.         سيم

مزحة حب عابرة | مارون سامي عزّام

  تفكيري الحُر يُتيح لي أن أحبّ من أشاء وكيفما أشاء، دون أن أكيل أي اعتبارات لأحد، لذلك اخترتُ صديقتي التي نسجنا سويًّا شبكة تفاعل خاصّة جدًّا لتكُون خياري، ولا يحق لها أن تضع أمامي حواجز ا

"سيادة الرئيس" نافذة أمل في ظل سوداوية يعيشها العالم | د. جهينة عمر الخطيب

في ظل حرب على عدة مستويات، سواء الحرب الحاصلة فعليًا أم حربنا ضد آفة العنف، فهي الحرب الأكثر شراسة، لأن الحرب بمفهومها الحقيقي مهما امتدت في النهاية إلى زوال، أما حربنا ضد العنف والقتل فهي حرب

أعذُرني صديقي... إنّني مُذنبة | مارون سامي عزّام

خطوتَ نحوي بجرأة، فكَكتَ أزرار قميص التكلّف الذي قيّد حركتكَ في تلك الليلة، عندما دعوتني إلى الرقص، لأنّك أثبتَّ لي أنّك حقًا فارس الشجاعة، لكن كبريائي تصدّت لك في تلك اللحظة الحرجة، حتّى غَا

مخاطبة قلب | د. منير توما

أُخاطِبُكَ قلبي بِصدْقِ الأوفياءْ فأنتَ واحةٌ هدوئي وصيفُ شتائي وكلامي يسكنُ دومًا في نبضات رجائي فكلُّ كلمةٍ تصدرُ من فمي هي قطعةٌ من طريقِ سمائي فيهِ يرومُ عازفُ الأوتارِ بقائي

نَص لبيروت | عادل عامر

نامتِ المدينةُ على بحرِها  حلمتْ بشمسٍ وقمر ينتصرانِ ليومِها نامتِ المدينةُ على وسادتِها مليحةً ساكنةً على جبينِها قطراتُ ندى في أهدابِها شقائقُ نُعمان وطفلةٌ نامتِ المدين

­­­­­­­­­­­­­زجل:  طل بدر نيسان| اسماء طنوس المكر

 طَــل بَــدرُ السمــا يِستقبلَــك نيســان                                       ياالجــايِ ومـعَــك

نرقى انتماءً بالوطن| حسين جبارة

 أنتِ الحبيبةُ في سماءِ المشرقِ  والعينُ ترصدُ من أعالي الجرمقِ  الخصمُ يغزو لانتزاعكِ من يدي  هو بالبوارجِ ألتقيهِ بزورقِ  بالحُبِّ والإِيمانِ أصمدُ عاشقًا  أحميكِ من

يكبر الطفل عاماً بعد عام| د. فالح سمارة

اعتدتُ أن أحاور نفسي في يوم ميلادي، 29/3، يوم أن شهدتُ على الحياة، ورأيتُ خيط الضوء الذي ينظم أوصالها، ولامستُ نبع الدفء وبصيص الأمل في حضن أمي ويديها الوادعتين وضحكة أبي النابضة المقيمة. ذلك ا

جدارية محمود درويش بين قراءتين | فراس حج محمد

"انتهت القراءة الأولى الساعة 7:45 مساء يوم الاثنين 19/6/2000" هذا ما كنت كتبته في الصفحة الفارغة مع توقيع اسمي الثنائي (فراس عمر) نهاية ديوان محمود درويش الجدارية. كان من عادتي أن أكتب في ذيل الكت

أُمّاه | فيصل طه

  مناداة أُمّاه، أنين خافت يكاد يكون هامدًا  كرماد جمر   يتولّد في كل حين  من شجرة الزيتون من اللّيمون مناداة أُمّاه  نسيم النسيم  عطر الوردة  والنعناع أُ

أنا... وشرعيَّة دستور الحُب | مارون سامي عزام

  الحب لا يحمل أجندة زمنيَّة، لا يملك حتّى جواز عبور، فكل معابر التردُّد مفتوحة أمامه، لذلك سحَبَ أعذاري مِن تحت بساط تمهُّلي، ودعاني الحب لتبنّي دستوره صاحب السُّلطة العليا، حتّى أجعل عب

"عائدة"| فتحي هيبي

"عائده" التي عادت إلى يافا عادت رماداً وريحاناً ونثرت في بحرها ونَثرت "عائده" في الحارات في الاحياء رمادها ونثرته على شاطئها في هوائها "عائده" عادت غصبن عن رؤوسهم حدثتني

 التناقض بين الحالة الإبداعية والموقف الأخلاقي | إبراهيم أبو عواد 

   الإبداعُ الفَنِّي يَرتبط بالبُنيةِ الأخلاقية الفَرْدِيَّة والجَمَاعِيَّة، ولُغَةُ العملِ الأدبي تَرتبط بِنَبْضِ الواقعِ اليَوْمِي، والمشاعرُ الإنسانية نابعةٌ مِن تفاصيل الحياة

حمزة شحاتة، من أخلاق البيت إلى المدرسة إلى الزقاق | رشيد عبد الرحمن النجاب

ولد حمزة شحاتة عام 1908في مكة المكرمة بالمملكة العربية السعودية، نشأ وتربى في مدينة جدّة، ودرس في مدارس الفلاح النظامية، سافر إلى الهند لمدة سنتين حيث درس اللغة الإنجليزية واطـّـلع على الأدب ال